علاج تطوير المهارات الاجتماعية و السلوكية

11

يُعتبر موضوع عقد الصداقات وإقامة علاقات إيجابية مع الأقران جزءاً هاماً جداً من نمو الطفل الصحي. ونتيجة لذلك، فإن الرفض الاجتماعي وغياب دعم الأقران يمكن أن يكون تجربة مدمرة على الأطفال والمراهقين، ما يؤثر على أداء المدرسة وحتى العلاقات المستقبلية.

يتم علاج تطوير المهارات الاجتماعية و السلوكية من خلال مجموعات صغيرة مؤلفة من 3-6 أطفال، تتراوح أعمارهم بين 4 إلى 16 سنة. يتم توزيع الأطفال حسب العمر والقدرة، ويتألف العلاج من أنشطة جماعية تفاعلية تهدف إلى تطوير المهارات والثقة على أساس نقاط القوة والضعف لدى كل طفل ضمن سياق دعم الأقران. يتم تصميم كل مجموعة بشكل منفرد وفقاً للمشاركين المختارين، وتكون الجلسات عادة أسبوعية على مدى 8 أسابيع وتكون مدتها من ساعة إلى ساعة ونصف، وتتضمن الجلسات عناصر لمعرفة آراء الوالدين خلال جميع الجلسات. وتتم قيادة جميع المجموعات من قبل طبيب نفسي ومعالج مساعد.

عادة ما تكون مجموعات المهارات الاجتماعية ملائمة للأطفال الذين يعانون من صعوبات في المجالات التالية: الخجل، والعزلة الاجتماعية، واضطرابات التكيف، واضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط، واضطرابات التعلّم وصعوبات اجتماعية أو سلوكية أخرى. يتم ترتيب مجموعات خاصة للأطفال الذين يعانون من اضطرابات طيف التوحد (ASDs).

وتبين البحوث أن التدريب على المهارات الاجتماعية يمكن أن يساعد الأطفال على تحقيق التقدم في مجالات مختلفة من المهام الوظيفية:

  • بناء احترام الذات/الثقة
  • التواصل الفعّال
  • قراءة الإشارات الاجتماعية
  • زيادة القدرة على حل المشكلات
  • فهم و إتخاذ القرار
  • إدارة التوتر/القلق
  • تعزيز التعاون